أرضية ومحاور ندوة: حوار الثقافات وأسئلة الهوية

img

مقاربتان أساسيتان تناولتا موضوع الهوية؛ أولاهما تلك التي تعتبرها إطارا جاهزا مرجعه التاريخ والتمثلاث بمختلف أنواعها، وأسسها، ومعطياتها مخزنة في الذاكرة، تؤخذ كما هي جاهزة وغير قابلة للتجزئة، وكل مناقشة لها مس بالخصوصيات، وانتهاك لها.
تعتبر المقاربة الثانية الهوية بناء مستمرا، معطياتها قائمة على التفاعل والاحتكاك والتأثر والتأثير حيث تصبح الخصوصيات جزءا من كل بشري تتكامل مكوناته ولا تتعارض إلا بالقدر الذي يخل بالقيم الكونية في بعدها الإنساني والحقوقي.
سينعكس وجود هذين التصورين على نوع المقاربات التي تتحكم في العلاقة بين الهويات المتعددة، وفي الحكم على أدوار ثقافاتها داخل نسيج إنساني مركب. هكذا تستند المقاربة الأولى إلى مفاهيم الخصوصية التاريخية واللغوية والدينية فترفض مقولات التعايش والتفاعل والحوار، وتعتبر الدعوة إليها ابتعادا عما يؤسس الخصوصية الذاتية بجعلها هجينة ومغتربة.
ولاشك أن مآل هذا التصور سيكون مرتبطا بالصراع؛ صراع الهويات، وصراع الثقافات والحضارات والتأسيس لمنطق الكيانات المغلقة التي ترى في الآخر خصما ينبغي محاربته، ومختلفا اللقاء به يقود إلى تقويض الخصوصيات الثقافية.
في مقابل ذلك تحتكم النظرة الثانية إلى مبادئ الحوار والتناغم والتعايش فتؤمن بأن بين الثقافات تشاكلات تجعل التكامل ممكنا، وأن التشابه أرسخ من الاختلاف، وأن مقاصد إيجاد المشترك الذي يخدم الإنسان ينبغي أن يشكل بوصلة علاقات الثقافات ببعضها، لذلك فإنها تتقيد بمبادئ الحوار في صورته المنفتحة التي تعني احترام كل الثقافات، وتقديرها والاعتراف بحقها في الوجود.
انطلاقا من انحيازه المطلق لقيم الحوار في القضايا الإنسانية والوجودية والحقوقية، واقتناعا بقيمة المشترك الإنساني في مد الجسور بين الهويات والثقافات والأديان، وترسيخا لما دأب عليه كل سنة من تمكين مختلف وجهات النظر من التعبير عن ذاتها وموقفها، واعتبار التواصل قيمة في ذاته لأنه يساعد على تجاوز الأحكام المسبقة، وتليين مفاصل الذهن البشري، والتأسيس لمستقبل يخدم الإنسان والأوطان، فإن مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم اختار هذه السنة الاحتفاء بالسنة الأمازيغية 2968 من خلال عقد ندوة تأسيسية في موضوع:

“حوار الثقافات وأسئلة الهوية”

غاية مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم من هذه الندوة التأسيسية حول “حوار الثقافات وأسئلة الهوية” التي ستنعقد بمدينة مكناس من 26 إلى 28 يناير 2018، صياغة المبادئ العامة لإعلان خاص بدول شمال إفريقيا والشرق الأوسط سيتم اعتماده في اختتام ندوة دولية ستنظم مطلع شهر ماي 2018 بمدينة الرباط في نفس الموضوع، على أن يتوسع الاشتغال لاحقا على مناطق محيط دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، و التي ستكون مناسبة لتسليم “الجائزة الدولية ذاكرة من أجل الديمقراطية والسلم” في نسختها الثالثة.
بناء على ما سبق، وبغاية تحقيق الأهداف المرجوة فإن المركز إذ يقدر مسبقا القيمة الاعتبارية والمعرفية للأسماء المشاركة في لقاء مكناس، فإنه يرجو التركيز على ثلاثة محاور:

 

أولا: محور حوار الثقافات وأسئلة الهوية: المفاهيم والسياقات والتصورات، الذي يجيب عن أسئلة من قبيل:
– ما المقصود بـ”‬حوار الثقافات”؟ ‬وهل حوار الثقافات” معيار ‬ثابت؟
– ما الهدف من حوار الثقافات؟
– ما معنى الهوية؟ وكيف تتأثر بسياقاتها؟ كيف يمكن لنا بناء الهوية في ‬بيئة متعددة الثقافات؟
– ما دور حوار الثقافات في ‬تدبير الانتماء الثقافي ‬المتعدد في ‬بيئة متعددة الثقافات والهويات؟
– هل الهوية مهددة في عصر العولمة؟
– هل حوار الثقافات أمر ممكن بدون الرجوع إلى القيم الإنسانية المشتركة كالديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون؟
– ما الأطراف الضرورية لإطلاق هذا الحوار حتى يكون مثمرا؟
– ما الشروط المسبقة لبدء حوار الثقافات؟ وما الضرورات التي يجب أن تسايره؟
– هل يمكن لحوار الثقافات أن ‬يفرض بحكم القانون؟
– ما الوسائل الكفيلة بتشجيع الحوار بين الثقافات بشكل مكثف في المنطقة والمناطق المجاورة؟

 

ثانيا: محور حوار الثقافات وإشكالات التاريخ واللغة والقيم والمعتقد

– كيف ‬يمكن لحوار ‬الثقافات المساهمة في ‬إبراز قيمة التنوع مع المحافظة على التماسك الاجتماعي؟
– ما طبيعة التنوع الثقافي والهوياتي في المنطقة؟
– ما طبيعة النموذج الاجتماعي ‬والثقافي الذي نتوخي المساهمة في بنائه من خلال إطلاق الحوار حول حوار الثقافات والهويات في المنطقة؟
– ما الصيغ المثلى لتجاوز الاختلافات العرقية والدينية واللغوية والوطنية لضمان التماسك الاجتماعي ‬وتفادي‬النزاعات في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط؟
– كيف يمكن لنا التعامل مع التقاليد الثقافية،‬ سواء أكانت تقاليد لـ”‬الأغلبية” ‬أو ”‬الأقلية”‬؟ و ما العلاقة التي يجب أن نرسمها لهذه التقاليد الثقافية مع ‬المبادئ والقيم، ‬كما وردت في‬ الصكوك المتعلقة بالحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية الكونية؟
– ‬هل يمكن رفع تحدي ‬”حوار الثقافات” بدون إثارة موضوع المساواة في‬الكرامة بين النساء والرجال في بلدان المنطقة؟
– هل تشجع آليات عولمة الثقافة مثل وسائل الاتصال الاجتماعي والإعلام، في تنميط القيم وفرضها على العالم؟
– هل تؤثر العولمة على الخصوصية الثقافية وهل ما زال هناك مجال للحديث عن خصوصية ثقافية في عصر العولمة؟
– حوار الثقافات هل هو مشروع دولتي أم مدني بين المثقفين فقط، ما دور النقاش القاعدي في هذا الموضوع أمام الوضعية الثقافية والتربوية الحقوقية التي تعرفها جل بلدان المنطقة؟
– ما هو النموذج الأجود ‬لتدبير التنوع الثقافي؟
– ما موقع الفرد وكرامته في هذا الحوار؟
– هل يجب أن نبحث عن صيغ لتعايش الأغلبيات والأقليات المختلفة في المنطقة من حيث الحقوق والواجبات وتربط بينها أواصر ‬غير محكمة تتميز بجهل الواحدة للأخرى وبالأفكار النمطية المتبادلة؟‬ أم على عكس ذلك سنبحث عن صيغ بناء مجتمعاً‬ ديناميكياً‬ منفتحاً ‬خال من كل تمييز، ‬ينتفع به الجميع ويتميز بإدماج السكان كافة في‬ إطار الاحترام التام لحقوقهم الأساسية؟
– كيف ننظر نحن اليوم إلى سياسات التقليدية الغربية في هذا المجال التي انتقلت من سياسة “التعددية الثقافية” إلى سياسة “حوار الثقافات”، وهل من الضروري لنا المرور من هذا الممر؟
– أية هوية نريد للمنطقة، وعلى أي قيم أساسية يجب أن تنبني؟
– ‬ هل من الضرورة طلب إسناد متابعة هدا الحوار إلى مؤسسات رسمية والانخراط فيها أم أن الأمر يجب أن يبق في يد منظمات المجتمع المدني إلى حدود إنضاج شروط تحول الخلاصات إلى سياسات عامة؟
– ما حدود الأثر الايجابية لحوار الثقافات، وهل هو الدواء الفعال لكل القضايا العالقة بين البشر “المختلفين”؟
– ماذا ننتظر من إطلاق هذا الحوار في المنطقة، وما هو الأثر الممكن للإعلان الذي سنطلقه في الندوة المقبلة؟
– هل للدولة مصلحة في حوار الثقافات وهل ينسجم هذا الحوار مع مهمة الدولة في التنمية؟
– ألا يدفعنا هذا النقاش حول العلاقة بين الهويات وحوار الثقافات إلى إعادة رسم خارطة العوالم المحيطة بنا، والعمل على تغيير أسمائها التي ستعوض الأسماء التي أخذتها ما قبل بداية حوار الثقافات والهويات في العالم؟

كما سيتم التطرق في محوري اليوم الثاني إلى تجارب دولية من المنطقة مع التركيز على التجربة المغربية.
وللمشاركة المرجو الاتصال بمكتب المركز على:
president@memoirecommune.org

مواضيع متعلقة

اترك رداً