ولي العهد الأردني السابق يشيد بإعلان مكناس لحوار الثقافات

img

نوه المشاركون في ندوة “الحوار العربي- الكردي” التي نظمها  منتدى الفكر العربي  بمشاركة الأمير الأردني الحسن بن طلال، بمحتويات إعلان مكناس الذي أصدره المشاركون في ندوة “حوار الثقافات وأسئلة الهوية” التي نظمها مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2968.

الأمير الأردني أكد على أن التحديات التي تمر بها المنطقة تؤكد الحاجة إلى تعزيز الحوار بين مختلف مكوّناته القومية والدينية والمذهبية.

وقال الأمير الحسن بن طلال إن وثيقة “إعلان مكناس لحوار الثقافات” مهمة جدا وتشكل بالإضافة إلى رسالة عمان قاعدة مهمة جدا للحوار بين أمم المنطقة، مؤكدا على  أهمية تعزيز التواصل الإنساني وأساسه كرامة الإنسان والمبنى على الشورى والحوار والاعتدال والعقلانية.

كما دعا ولي العهد الأردني السابق إلى توسيع محور العلاقات العربية ليشمل القوميات الكبرى في الإقليم من أجل الحفاظ على السلم المجتمعي والدولي.

هذا واهتمت وسائل الإعلام التي واكبت الندوة  بمحتويات إعلان مكناس لحوار الثقافات وأوردت منه مقتطفات ولاسيما الفقرة التي  تدعو إعلاء حقوق الإنسان وثقافتها، والمساهمة في نشر ثقافة التعايش والسلم، ونبذ التطرف بكل أشكاله؛ والاهتمام بقضايا الهوية والتعدد الثقافي واللغوي والديني في صورتها المنفتحة والمتفاعلة؛ وفي امتداداتها الحقوقية والسياسية والثقافية، والبحث عن الصيغ المثلى للاعتراف بالتعدد.

مواضيع متعلقة

اترك رداً