فعاليات مهرجان السينما بالناظور تنطلق باستعراض لفرقة القرع الإيقاعي على الطبول

img


أطلق مهرجان السينما و الذاكرة المشتركة بالناظور، اليوم الاحد، بكورنيش المدينة، استعراضا للقرع الإيقاعي على الطبول، وذلك استعداداً للانطلاق الرسمي للنسخة السادسة بغد غد الثلاثاء 7 نونبر الجاري.

الاستعراض الذي قدمته فرقة “أوفر بويز”، نال إعجاب مئات المواطنين الذين توافدوا على ساحة لاكورنيش، وشكل موعداً أعاد الحركية لهذا الفضاء السياحي وعرف أيضا بأهم الفقرات والمحطات التي سيعرفها المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناظور.

وتستعد مدينة الناظور لاستقبال ألمع نجوم الشاشة المغربية والهندية والعالمية في “المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة”، الذي يقام في نسخته السادسة تحت شعار “ذاكرة مياه المحيط”، في الفترة الممتدة ما بين 7 و12 نونبر الجاري.

ووفرت إدارة المهرجان قاعة “خيمة” بكورنيش مدينة الناظور، بطاقة استيعابية تصل إلى 1500 شخص، يرتقب أن ينظم بداخلها احتفال الافتتاح، على أن تواصل في الأيام المتبقية عرض الأفلام المشاركة في الدورة.

و ستحتفي دورة هذه السنة بالسينما الهندية كضيف شرف، وسيتم تكريم الممثل الهندي رافي كيشان، الذي اشتهر بأدواره في العديد من الأفلام أبرزها فيلم TERE NAAM (2003) الذي جمعه بالممثل الشهير سلمان خان.

وستعرف الدورة كذلك تكريم شركاء حياة عدد من الفنانين باعتبارهم الداعمين الحقيقيين لهم، وهم الذين يقبعون في الظل رغم ما يقدمونه من تضحيات من أجل أن يسطع نجم شريكهم، ويتعلق الأمر بنجية لمباركي زوجة الفنان صلاح الدين بنموسى إلى جانب محمد زبيد زوج الفنانة فضيلة بنموسى.

ويحرص المنظمون خلال هذه الدورة على إدماج الطلبة والمواطنين ضمن أنشطته، حيث تم فتح باب التسجيل أمام طلبة السينما الراغبين في الاستفادة من الورشة الخاصة بمهن السينما، كما تم فتح التسجيل أمام الطلبة وعموم المواطنين الراغبين في حضور عروض الأفلام المبرمجة طيلة أيام المهرجان.

وتجدر الإشارة إلى كون المشاركات النهائية حددت في ثمانية أفلام في صنف الفيلم الطويل، تمثل كل من العراق، بولونيا، إسبانيا، الهند، البرتغال، إيطاليا، اليونان والمغرب، بالإضافة إلى 4 أفلام خارج المسابقة، و20 فيلما مغربيا وأفلام الدولة المكرمة، الهند. وفي صنف الأفلام الوثائقية، فقد أعلن عن برمجة 9 أفلام، تمثل كلا من البيرو، إسبانيا، البرازيل، فرنسا، كندا، الشيلي، الأرجنتين، جمهورية الدومينيك ثم المغرب.

مواضيع متعلقة

اترك رداً