مركز الذاكرة المشتركة يطلق مشروع لقاءات زنقة ابن خلدون الحواري الثقافي

img

 

 

بلاغ مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية و السلم

 

في اجتماع مكتبه الوطني الأخير الذي انعقد بتاريخ 6 فبراير 2017 ، قرر مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية و السلم عقد لقاءات في إطار مشروع حواري مدني تنموي تشاركي ثقافي  أطلق عليه “لقاءات زنقة ابن خلدون” لمركز  الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية و السلم، حيث سيتم تنفيذه وفق الشروط الآتية:

أولا: طبيعة البرنامج وأهدافه

“لقاءات زنقة ابن خلدون”، نسبة إلى اسم شارع مقر المركز بمدينة مكناس، مشروع حواري مدني تنموي تشاركي ثقافي ينجزه مركز الذاكرة المشتركة من أجل المستقبل والسلم.

  يسعى البرنامج  إلى تحقيق الأهداف الآتية:

  فتح حوار بين مختلف الفاعلين المدنيين والإعلاميين والأكاديميين والمثقفين حول قضايا ذات صلة بالشأن العام الجهوي والوطني والدولي؛

– خلق فضاء للحوار التفاعلي بين الشباب و كل الفئات العمرية ومع مختلف الهيئات المدنية والباحثين الأكاديميين جهويا ووطنيا؛

– الرفع من القدرات التدبيرية للفاعلين المدنيين المحليين من خلال تمهيرهم على بناء المشاريع ذات الصلة بالتنمية المحلية وتسييرها وتقييمها عبر الانفتاح على التجارب الوطنية و الدولية، و عبر التفاعل مع الفاعلين الكبار جهويا ووطنيا ودوليا؛

– تحسيس الفاعليين المدنيين المحليين بالإطارات القانونية والتشريعية المؤهلة للمشاركة المدنية في قضايا الشأن المحلين و فتح آفاق علاقات وطنية ودولية؛

– دعم وتحفيز المبادرات التشاركية للهيآت المدنية ذات الصلة بالتنمية المحلية مع مواكبتها بالتأطير والمتابعة الميدانية والانفتاح على التجارب الوطنية والدولية .

ثانيا: الإطار العام

الإطار  التنظيمي والمؤسسي

– برنامج شهري يشرف على فعالياته أطر  اللجنة العلمية والسياسية لمركز الذاكرة المشتركة ؛

– ينظم بمقر المركز ويحدد موضوعه بناء على طبيعة الحاجات المجتمعية الدولية أو الوطنية  أو الجهوية أو المحلية.

– يستضيف اسما أو أكثر يعد مرجعا في موضوع اللقاء؛

تبرمج اللقاءات دوريا، ويتم الإعلان عن لائحة القضايا في بداية كل ثلاثة أشهر.

جدولة اللقاءات الدورية  

سينفتح برنامج اللقاءات في أول لقاءاته على تدارس العلاقة بين الديمقراطية التمثيلية والديمقراطية التشاركية، وربط ذلك بدور مجلس المدينة  و مخطط تنميتها. على أن يناقش في الدورات الثلاث المقبلة دور الجامعة و البحث العلمي في تطوير ممارسات جديدة وجدية في المجال التنموي؛ ثم دور الإعلام الجديد في التنمية السياسية.

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة