مركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية والسلم | مكناس المغربية تحتضن مهرجانا دوليا للسنة الأمازيغية 2967 - مركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية والسلم

مكناس المغربية تحتضن مهرجانا دوليا للسنة الأمازيغية 2967

img

«إيلاف» من الرباط:

تعيش مدينة مكناس، ما بين 13 و15 يناير المقبل، على إيقاع المهرجان الدولي للسنة الأمازيغية، في دورته الرابعة، التي تحتفي بمقدم السنة الأمازيغية الجديدة 2967.

وتتضمن فعاليات المهرجان، الذي ينظمه “مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم”، بمعية شركائه، عدداً من الفعاليات الثقافية والفنية المتنوعة.

ويستهدف المهرجان، حسب منظميه، “تكريس تقاليد الاحتفاء الثقافي المنتج بالسنة الأمازيغية”، و”طرح الأسئلة الجوهرية المرتبطة بالهوية والذاكرة المشتركة”، وهو ما توفره الدورة، حسب بيان تلقت “إيلاف المغرب” نسخة منه ، من خلال الندوة المحورية التي اختار لها “مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم” موضوع “الهوية والذاكرة ومسارات الاعتراف”، التي تعرف مشاركة خبراءدوليين، على أن تتوج أشغالها بـإصدار “إعلان”.

وفضلاً عن ندوة الهوية والذاكرة، يحفل المهرجان، الذي تتوزعه عدة فضاءات بالعاصمة الإسماعيلية، بفقرات وفعاليات ثقافية وفنية متنوعة، تتضمن معارض فنية وسهرات موسيقية وغنائية وأمسياتشعرية، بمشاركة فنانين وشعراء ومفكرين، من إسبانيا وفرنسا وفلسطين ولبنان والعراق والمكسيك والجزائر وتونس وليبيا ومصر والمغرب.

ويحتفل الأمازيغ، في المغرب، برأس السنة، حسب تقويمهم، في اليوم الذي يوافق 13 يناير من كل سنة.

ثقافة عريقة

وجرت العادة أن يتم الاحتفال بالسنة الأمازيغية في المغرب، حسب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، في إطار “إعادة الاعتبار للعادات والتقاليد الأمازيغية وإسهاماً في الحفاظ على ثقافة عريقة، هي في صلبالهوية المغربية والعمل على النهوض بها كإحدى مكونات الثقافة المغربية المتسمة بالوحدة والتنوع”.

ويعد رأس السنة الأمازيغية، حسب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية”من بين المناسبات المهمة التي يحتفل بها الأمازيغ داخل الوطن وفي بلاد المهجر. ويسمى “إخف ن أسكَاس” أو “إيض ن نّاير” أو”حاكَوزا”، حسب المناطق. ويرتبط بالموروث الثقافي والحضاري للأمازيغ، إذ يعد رمزاً من رموز الهوية وفرصة للتلاقي والاحتفاء بالطقوس التقليدية العريقة للمغرب، وتقليداً راسخاً في كل بلدان شمالأفريقيا منذ القدم. ويرجع تاريخ بداية الاحتفال به إلى سنة 950 قبل الميلاد، عندما استطاع الملك الأمازيغي شيشونغ الوصول إلى الحكم بمصر”.

وتعرف الأمازيغية، حسب المعهد الملكي  للثقافة الأمازيغية، دائماً، “مرحلة انتعاش غير مسبوقة، خاصة بعد الخطاب الملكي في التاسع من مارس 2011، الذي اعتبر الثقافة الأمازيغية في صلب الهوية المغربية، والذي فتح آفاقا جديدة أمام الأمازيغية التي أصبحت بمقتضى الدستور الجديد لغة رسمية للمملكة المغربية إلى جانب اللغة العربية”.

المصدر: صحيفة إيلاف

مواضيع متعلقة

اترك رداً